جمال الطبيعية وكيفية استثمار النباتات الكبيرة في تصميم المساحات الخارجية

تصميم المساحات الخارجية

تأثير المساحات الخضراء على حيوية وصحة الإنسان لا يمكن إنكاره ، فان تصميم المساحات الخارجية للمساحة الخضراء في المدينة يزيد من طاقة وحيوية الأشخاص الذين يعيشون في تلك المدينة. ولا يقتصر هذا الأمر على الأماكن العامة و الكبيرة فحسب ، بل من خلال علم مبادئ افكار تصميم مساحة خارجية خضراء يمكنك تجميل ساحة الفيلا الخاصة بك ومساحة البناء وما إلى ذلك بطريقة فريدة من نوعها . يعد تصميم المساحات الخارجية للمساحات الخضراء أفضل فكرة لتغيير هيكل البيئات السكنية والفيلات و المساحة الحضرية وما إلى ذلك، ويمنحها تأثيرًا أكثر جمالًا وإبهارا . ابقوا معنا في موقع شركة راضي للتصميم الداخلي لتتعرفوا على مراحل تنسيق الحدائق وهذه المبادئ القيمة.

فوائد استخدام النباتات

تصميم المساحات الخارجية

إن استخدام النباتات الكبيرة في التصميم المساحات الخارجية له تأثيرات مهمة و إيجابية للغاية . وتتمثل هذه التأثيرات في الجوانب البيئية والنظام البيئي ولها تأثير خاص على نوعية حياة الإنسان . كما تلعب النباتات الكبيرة دورًا مهمًا في تنقية الهواء وتنظيم درجة الحرارة وحتى تقليل التلوث الضوضائي . تأثير النباتات على تنقية الهواء ليس سرا. تمتص النباتات ثاني أكسيد الكربون وتنتج الأكسجين من خلال أوراقها .
ومن الطبيعي أنه كلما كبرت أوراق النبات كلما زاد إنتاج الأكسجين وتنقية الهواء بشكل أكبر . إن استمرار هذه العملية و إدراجها يساعد في تقليل تركيز الغازات الدفيئة ويمكن أن يترك آثارًا إيجابية حتى على المستوى الكلي ويساعد في مكافحة التغيرات المناخية السلبية.النباتات الكبيرة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على مزاجنا .
أيضًا، من وجهة نظر علم النفس، يعتبر اللون الأخضر لونًا مريحًا للغاية ويمكن أن يلعب دورًا كبيرًا في تحسين الحالة المزاجية وخلق شعور بالسلام . كما أن النباتات تخلق جوًا لطيفًا للراحة و التجديد الروحي، مما قد يعيد للإنسان تعب يوم العمل. تلعب النباتات الكبيرة دورًا جيدًا في تلطيف المساحة وتقليل درجة الحرارة و تنظيمها . تخلق أوراق الأشجار و النباتات الكبيرة ظلالاً لطيفة ومرغوبة تساعد على خفض درجة الحرارة .
كما أنها تنقل الرطوبة إلى الهواء عن طريق التعرق وتخفض درجة حرارته ونعومته. وهذا يجعل مساحة خارجية جميلة في الصيف . لا يبدو الأمر كذلك ، لكن النباتات الكبيرة لها أيضًا تأثير كبير في تقليل التلوث الضوضائي . يمكن للنباتات الكبيرة ذات الأوراق العريضة أن تعمل كنظام صوتي وتحجب الأصوات المزعجة. ستكون المساحة المغطاة بالنباتات الكبيرة هادئة وسلمية. كما أن وجود مثل هذه المساحة الممتعة سيكون ممتعًا جدًا لضيوف الأرض الآخرين، أي الحيوانات ، وستكون هذه النباتات الكبيرة ملجأ للطيور وستضاعف جمال المساحة.

كيفية الاستخدام الفعال للنباتات الكبيرة

تصميم مساحة خارجية

للاستخدام الفعال للنباتات الكبيرة في تصميم المساحات الخارجية ، ينبغي النظر في عدة عوامل مختلفة. ومن هذه الحالات اختيار النوع المناسب لبيئة ومناخ المنطقة. يجب اختيار النباتات بطريقة تتوافق مع التربة والمناخ في المنطقة. وإلا فإنه لا يتوافق مع مبادئ التنمية المستدامة ، وفي الظروف التي يواجه فيها العالم كله أزمة مياه، قد يتم إهدار كمية كبيرة من المياه لزراعة نبات غير مناسب للمناخ
إذا تم استخدام نبات مناسب للمناخ، إلى جانب الحفاظ على بيئة جميلة، فسيتم توفير الموارد مثل المياه. ويجب أيضًا مراعاة حاجة النبات للضوء حتى لا يتضرر النبات نفسه وهناك مسألة أخرى وهي استخدام النباتات المحلية في المنطقة بحيث لا تضر النباتات الأخرى وتربة المنطقة . وبعد اختيار الصنف المناسب يجب مراعاة المكان المناسب للنباتات الكبيرة يتم تعريف المكان على أنه المكان المناسب الذي يزيد من فوائده . ويعني أنه ينبغي زراعة النباتات حيث لها فوائد أخرى بالإضافة إلى الاستمتاع بظلها و استعماله .
على سبيل المثال، إذا تم زرع الأشجار بجوار المبنى، فيمكن أن تساعد في تقليل درجة الحرارة عن طريق توفير الظل . عند استخدام النباتات في تصميم المساحات الخارجية ، يجب أن نضع في الاعتبار أن النباتات تحتاج أيضًا إلى رعاية وصيانة مثل أي شيء آخر، وتشمل صيانة النباتات و رعايتها التقليم والري والرش و التسميد .
ومن الأفضل استخدام النباتات في افكار تصميم مساحة خارجية التي يمكننا صيانتها و العناية بها. وإلا فإنها يمكن أن تصبح مكانًا لتجمع الآفات و الحشرات الضارة وتجعل البيئة تبدو قبيحة جدًا. ولكي نجعل مظهر بيئتنا أكثر جمالا، يجب مراعاة التنوع في التصميم. ومن الأفضل استخدام أنواع مختلفة من النباتات ويجب أن يكون تنوع الأنواع بحيث تكون النباتات متناسقة و مناسبة . إن اختيار النباتات الكبيرة في تصميم المساحة الخارجية يتطلب دقة وتخطيطا دقيقًا، ولهذا يمكنك الوثوق بخبرائنا في شركة راضي للتصميم الداخلي وتعهد العمل إلينا.

تحسين الصحة النفسية والصحية

افكار تصميم مساحة خارجية

تلعب النباتات الكبيرة المستخدمة في التصميم الخارجي دورا مهما في تحسين الصحة العقلية و الجسدية . هناك أبحاث نفسية تثبت تأثير المساحة الخضراء و الطبيعة على الحالة المزاجية وتحسين الحالة العاطفية و الجسدية للإنسان . من خلال قضاء الوقت في المساحة الخضراء، يتخلص الإنسان من التوتر والقلق، ومن خلال تقليل التوتر في الحياة، تزداد جودة الحياة. تساعد النباتات الكبيرة الناس على الابتعاد عن المدينة المزدحمة للحظة .
وإذا كانت النباتات الكبيرة هي التي تسببت في وجود الطيور، فيمكن للناس أيضًا الاستمتاع بغناء الطيور الجميل. أظهرت الأبحاث أيضًا أن الاتصال بالطبيعة يمكن أن يزيد التركيز ويحسن الذاكرة. ولذلك فإن الاستخدام المناسب و المدروس للنباتات الكبيرة وتصميم المساحات الخارجية الخضراء في تصميم المساحة الخارجية يمكن أن يساعد كثيرًا في صحة أعصابنا وجسمنا . كما أن الطبيعة و النباتات يمكن أن تقوي جهاز المناعة في الجسم.
تعمل النباتات على خفض ضغط الدم وتحسين نوعية النوم، وكل هذه الأمور مجتمعة تزيد من جودة الحياة وتحسين صحة الإنسان . كما أن وجود نباتات كبيرة في المساحة الخارجية وتصميم المساحة الخارجية بحيث تلعب النباتات دورا بارزا يمكن أن يعزز النشاط البدني. تخيل أن الجزء الخارجي من منزلك مليء بالنباتات الجميلة والزهور الملونة. وهذا سيحفزك على قضاء بضع دقائق كل صباح للتنزه بين هذه النباتات الجميلة . سيساعد هذا النشاط البدني على تحسين صحتك عقليًا وجسديا .
كما أن هذا الاتصال اللطيف مع الطبيعة و النباتات سيساعد في تنظيم دورة النوم و الاستيقاظ . سيساعد النشاط اليومي ودورة النوم المنتظمة على صحة القلب و الأوعية الدموية . كما يمكن أن تكون هذه النباتات الكبيرة ذريعة للالتقاء وعقد الاجتماعات و النزهات الصغيرة و التجمعات الودية ستعمل هذه الروابط الإنسانية الصحية أيضًا على تحسين جودة الصحة العقلية للإنسان.

استخدام النباتات الكبيرة في تصميم المساحات الخارجية التي تسمى الفناء

في مناقشة تصميم المساحات الخارجية او افكار تصميم مساحة خارجية ، تعتبر الساحة جزءًا متطورًا من المنزل حيث يتم تنفيذ الأنشطة المختلفة.

يمكن تقسيم الفناء بشكل عام إلى ثلاثة أجزاء

  1. عام (الفناء الأمامي)
  2. خاص (الفناء الخلفي)
  3. قسم الخدمة (عادة جانب الفناء).

يعتمد موقع الأجزاء النشطة بشكل أساسي على نوع المكان وحجم المساحة المطلوبة ونوع النشاط والقرب المطلوب من الأنشطة و الهياكل الأخرى. بعض الأمثلة على المساحة التي تشمل المدخل الذي تصل من خلاله أنت وضيوفك هي: الترفيه، تناول الطعام، الطبخ (الفناء أو السطح)، منطقة اللعب، بيت الكلاب، الحديقة السرية، منطقة الاسترخاء ، حديقة الخضروات ، أو مكان للترفيه مكان القمامة والسماد . ولعل أهم مفهوم مكاني لتصميم حديقة ناجح هو إنشاء شرفات مراقبة ذات مساحة مفتوحة في الفناء.
غالبًا ما يتم إنشاء هذه المساحات باستخدام الحدائق و المروج و الأشجار و النباتات وجدران الحديقة وأقواس المدخل والأسطح المرتفعة و المعبدة من أماكن أخرى. تُستخدم هذه المكونات لإحاطة المساحة و تحديدها ومنحها إحساسًا يشبه الغرفة. ولغرض الراحة النفسية من المهم خلق مساحات تناسب الروح الإنسانية ، لأن معظم الناس يفضلون التواجد في أماكن يشعرون فيها بالأمان على التواجد في مكان مفتوح وغير محمي.

ترتيب النباتات في تصميم المساحة الخارجية

تصميم المساحات الخارجية

تحدد النباتات هيكل الحديقة مثل جدران المبنى. يمكن أن تكون الشجيرات الموجودة في الفضاء بمثابة جدار، وتشكل أغصان الأشجار سقفًا مغطى . الخريطة الجوية و الخريطة الرأسية اة الأرضية، يجب أخذها جميعًا في الاعتبار لإنشاء ساحة. بمجرد تحديد قاع النبات، يجب تجميع النباتات وطبقاتها لتحقيق التكامل البصري والكمية المطلوبة للمنطقة.
يعتمد حجم كتلة النباتات على الحجم الكلي للفناء، وحجم النباتات الفردية في الكتلة، و التركيز أو التأثير المطلوب لها . تداخل كتلة النبات التي يتم وضعها في طبقات أفقيًا وعموديا يربط النباتات بنمط الاتصال . وتقع كل كتلة من النباتات أمام كتلة أخرى أو خلفها أو بجوارها. تكرارها في مجموعة وتكرار المجموعة مع نباتات مماثلة يجعل الحديقة موحدة . يجب أن تؤخذ في الاعتبار خصائص النباتات الفردية من أجل نجاح عملية الطبقات والتكتل، ويجب أن يكمل كل نبات نباتًا آخر أو يتناقض معه .
تبدأ التركيبات النباتية بالنباتات الهيكلية الرئيسية التي تكون كبيرة الحجم ودائمة الخضرة غالبًا، مثل الأشجار الكبيرة. تقوم هذه النباتات بفصل أو تأطير المساحة، و التحكم في حجم تصميم مساحة خارجية ، و لاختيار الخصائص المناسبة للطبقة الثانية، تعد النباتات متوسطة الارتفاع نقطة انطلاق جيدة للتجمع وإنشاء المساحة . الطبقة الأخيرة من النباتات ، وهي النباتات القصيرة، تتضمن نباتات ذات نمو منخفض والتي غالبًا ما تجعل النقاط المركزية أو المهمة سهلة الوصول.

نقاط مهمة لتصميم الحدائق الحديثة

إذا كنت ترغب في تصميم المساحة الخارجية او افكار تصميم مساحة خارجية الخاصة بك كحديقة حديثة، عليك أن تأخذ في الاعتبار النقاط التالية. التكرار يأخذ معنى خاصا في الحديقة الحديثة. الحديقة الحديثة ليست مليئة بالأنسجة المتنوعة ، ولكن هناك القليل من الأنسجة و التصميمات المحدودة التي تتكرر دائمًا .  يتم استخدام الأشكال الهندسية في أجزاء مختلفة من الحديقة الحديثة .
في الحديقة الحديثة، يتم استخدام أثاث بسيط للغاية، تمامًا مثل الديكور البسيط .  في الحديقة الحديثة ، الإضاءة مهمة جدا. تنقسم الحديقة الحديثة إلى أجزاء مختلفة ولكل نشاط قسم خاص به ؛ على سبيل المثال، جزء للعب الأطفال، وجزء للراحة، وجزء لتناول الطعام . عند إنشاء حديقة حديثة، استخدم الأدوات والمواد الطبيعية. في تصميم الحدائق الحديثة، لا تنسى النقطة المحورية . يمكنك أيضًا استخدام النوافير أو العناصر الزخرفية لتزيين الحديقة الحديثة . لكن تذكر أن هذه العناصر يجب أن تتناسب أيضًا مع الطراز الحديث أو البسيط .  في الحديقة الحديثة، مثل الحد الأدنى من الديكور، تصبح الألوان المحايدة مهمة.

الخاتمة

يبدو أن تصميم المساحة الخارجية هو خيار جيد لتحقيق جو لطيف وتحسين الصحة العقلية و الجسدية . لكن تصميم هذه المساحة يحتاج إلى الدقة و الهندسة حتى يتم إنجاز العمل بكفاءة. يمكنك الحصول على أفضل الخدمات في مجال تصميم المساحات الخارجية من خبرائنا في شركة راضي للتصميم الداخلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *